الثلاثاء، 3 مايو، 2016

فلتكوني بخير يا أروى



يقولون أن كاتبك المفضل هو من يستطيع أن يقرأ أفكارك وأن يسطر بقلمه مالم تستطع أنت ان تبوح به ..
أروى الوقيان بنت من بلادي وقريبه من قلبي ، لطالما وجدت تشابه بلغتنا وتشابه بطريقة ايصالنا لما نحمله بدواخلنا
تأتي أروى بروايتها الأولى "فلتكوني بخير " لتعرفنا على بطل الرواية "فارس " وهو شاب كويتي من القله التي لا تهتم الا بالانسانية لدرجة انه يضحي بحب حياته من أجل الذهاب الى المستحيل ..ولأن هذا النموذج نادر في

مجتمعاتناالاستهلاكيه النهمة لكل ماهو قشرة في هذه الحياة .. فقد وقعت في غرامه لدرجة أنني لم أفهم ماسر حبه لتلك الفتاة المعجونه بالقلق "ريم" ..

فارس ولمعرفتي العميقة بمن قامت بخلقه أدركت بأنه النسخه المذكرة لأروى ولربما هذا هو سر حبي له ...
فهي انسانه تبحث عن الانسانيه في زمن يكاد يخلو منها .. وتجد حضورها باهي في كل مخيم أو ملجأ أو حملة تطوعيه ..
لغة أروى الجميلة والبسيطه والتي تشبهها تجعل من القراءة أمر ممتع وسلس .

حديثها عن تجارب فارس في بلدان كتب عليها الشقاء ، تغريك بأن تقدم على رحلة من هذا النوع برغم يقيني بأن هذه المهمات تتطلب قلب من حديد .. ربما لا أملكه ..
أكثر ما أعجبني بهذه الرواية هي أنني قرأتها في وقت زال منه الخوف من قلبي تماما ..


وجاء ختامها بخلاصة تقول " خوض الحياة بقلب قوي لا يهاب الموت .. فلربما يأتيك في أكثر الأماكن أمان "


ملحوظة : أنا لست بناقدة ولكن كنت اتمنى أن أتعمق بقصة الحب أكثر حتى أستوعب ماهو سر تعلق فارس بريم رغم كل ماخاضه بالحياة ورغم كل سنوات الفراق !!!
وماهو الشئ المميز بتلك الريم حتى يصبح كل ما يتمناه فارس هو أن تكون بخير ؟؟

أروى وفقت يا حبيبتي بتجربتك الروائية الأولى .. قصة مختلفه مليئة بأحداث واقعيه أسعدتني بقراءتها .. وزادتني فخرا بمعرفتك ..

أروى الوقيان ..

بنت من بلادي


كوني بخير ..

الأربعاء، 16 فبراير، 2011

الحب لدرجة الغرق


تعلم بأنك غارق بالحب ..
عندما تصبح أبسط الأشياء معه هي أجمل مافي الحياة ..
تعلم بأنك غارق بالحب ..
عندما يصبح الصمت معه ،،أقوى لغة للتعبير بالعالم ..
تعلم أنك غارق بالحب ..
عندما يصبح النظر اليه هو أروع منظر ممكن أن تقع عليه عينيك ..
تعلم أن غارق بالحب ..
عندما يصبح أكبر طموحك ..هو البقاء بجانبه ..
تعلم أنك غارق بالحب ..
عندما تشعر بأن حياتك بدأت الآن وانت في منتصف العمر ..
تعلم أنك غارق بالحب ..
عندما تجد أمان العالم بأسره في قبضة يديه..
تعلم أنك غارق بالحب ..
عندما يتلاشى جميع الرجال في غيابه قبل حضوره ..
تعلم أنك غارق بالحب ..
عندما تنتفض أحاسيس الأمومه بداخلك ليصبح هو طفلك المدلل..
تعلم أنك غارق بالحب ..
عندما تشعر بأنك مقروء ، مفضوح وعاري تماما أمامه ..
تعلم انك غارق بالحب ..
عندما تملؤك الرغبة بالاعتراف أمام العالم بأنك تحبه ..
تعلم أنك غارق بالحب ..
عندما تجتاحك رياح الفراق أمرارا وتتشبث لأخر رمق به وبحبك له ..وتنجو..
تعلم بأنك غارق بالحب ..
عندما تجد أن انتظار السنين أخيرا أتى بثماره ..
تعلم أنك غارق بالحب ..
عندما تختفى ملامحك ولا ترا سوا ملامح وجهه بالمرآه ..
تعلم أن غارق بالحب ..
عندما تشعر بأنك كائن غير مكتمل من غيره ..
تعلم بأنك غارق بالحب ..
عندما تصبح الأغاني الوطنية معه أجمل أغاني الحب ..
تعلم أنك غارق بالحب ..
عندما تحمد الله على كل لحظة من حياتك معه ..
تعلم أنك غارق بالحب ..
عندما تختصر الرغبات والامنيات والأحلام ..به..
تعلم أنك غارق بالحب ..
باختصار .. عندما تعيش قصة حب مثلي ..

تصبحون على أقوى واجمل قصص حب

السبت، 1 يناير، 2011

كــل عــام وأنتم بحب ..


عندما قررت أن اكتب عن عام 2010 وجدت بأنني لا أرغب حتى بتوديعه ، فقد كان عام من الأعوام التي تصنف بالكوارث على جميع الأصعدة .. فقد أخذ منى أكثر من ما أعطاني.. ولذلك قررت بأن أكتب مرحبة ومهلله بقدوم 2011 وفي محاولة منى لمسح الجوخ وكسب رضاء القادم المجهول ، عل وعسى أن يمسح عني قذارة ما لوثني به العام الماضي الغير مأسوف على رحيله ...
أبدأ يومي الأول بنفس عميق يخترقني من أقصاي وحتى أدناي ليبشرني بالجديد المنتظر ..ويذكرني بأني لازلت قادرة على التنفس بعمق متى شئت ..
هذا النفس العميق الذي جعلني أقع في غرام العام الجديد منذ أول ساعاته .. ولأني عرفت الحب وأدركت مدى أهميته في حياة كل منا ،، فقد قررت بأن تكون سنة 2011 سنة الحـــب ولا شئ غير الحــب ..
لا للحزن ولا للكره ولا للضغينة والحسد واليأس والملل مكان في قلبي وكياني هذا العام .
برغم كل الجراح وكل الأخطاء وكل الفقد والوجع التي عبأني بها عامي الراحل الا أنني مقبلة على الحياة بروح عنيدة تأبي الا أن تحب وتسامح وتبتسم وتبتهج ..
اننا دائما ننتظر الفرحة ولانفكر كيف نصنعها ؟؟!!
عندما تفاجائك الحياة بوجع ما ..فاجئها بابتسامتك ولا تمنحها متعة الهزيمة والانكسار .. بل قل لها طـــز ...
برغم كل صدماتك ايتها الحياة فانا أقوى ..أقوى بعطائي وبحبي وبروحي المبتهجة دوما والمشعه بنور الرضا والسعادة ..
حبيبتي 2011 انني على يقين تام بأنك ستكونين لي ذخرا وعونا وملاذا وبلسم ألئم به جروح ما سبقوكي من سنوات عديده ..
انك النقطه الفارقة .. واكاد أجزم بانك سنة الحصاد لكل ما تم زرعه في السنوات الماضيه من خير ومحبة وطيبة ..انك سنة (النـجــدة ) بلا منازع ..
أبشروا فقد أتت 2011
اقولها لكل شخص سحقته 2010 وغدرت به ..
أعقدوا النية الصافية مع هذا العام فهو خلاصكم من الماضي وبوابتكم للمستقبل ..
أحبوه حتى يحبكم ..اخلصوا له سيخلص لكم ويضع في طريقكم من لا يعرف الا الاخلاص والوفاء والطيبه ،،
عامي الجديد ها أنا قادمة .. فاتحة ذراعي ، مرفرفة بجناحي مليئة بالحب ، نافضة عني غبار الماضي وذكرياته .. لأصنع تاريخ جديد في عامي الجديد..
بالنهاية لا اتمنى غير الحب لي ولكم ..

تصبحون على عام جامد آخر حاجة ..

الجمعة، 30 أبريل، 2010

نــرفــزات


تنرفزني اشياء كثيرة بهالحياة ، حبيت أشارككم بعض منها :

تنرفزني حليمة بولند بدلعها المصطنع وثقل دمها اللى يطبق على الصدر ويقمت الأنفاس ،وينزفزني أكثر الناس اللى يشوفونها رمز للأنوثة وأقولهم اذا كانت حليمة رمز الأنوثة بجمالها الصناعي وين راحت سعاد حسني بسحرها الطبيعي وضحكتها السلسبيل أو مارلين مونرو باغرائها الطفولي ؟؟

ينرفزني الجو في هذا الشهر لأنه مثل البشر ماله أمان ومتقلب ، الواحد يخطط ويلبس ويجهز ولما يطلع تنهار عليه السما بثمارها الحجرية او تشيل وتشدخ فيه الريح اللى ما تبشر بالخير ..

ينرفزوني الناس اللى يطقون لك الصدر ويوعدونك بشتى أنواع الوعود ولما تقعد تنطر الفرج منهم يقولون والله ما بيدنا شي أو يتهربون منك وكأنك قاعد تطر ...

ينرفزوني المتعصبين لنوادي اوروبيه مثل برشلونه ومانشستر ويتهاوشون مع بعضهم على كره اصحابها الأساسيين ما يدرون عن الهوا داركم..

تنرفزني قناة "سكوب" بكل الفتن والغسيل الوسخ اللى قاعده تنشره على الملأ جدام الله وخلقة وتشوه صورة الكويت واهلها وتخليهم رمز للهلاقة ..شي يفشل وعلى طاري قناة سكوب أمس حلمت في برنس تشارلز قصدي "سعود السبيعي" ليش ماادري؟!! السموحه مدام فجر ..

تنرفزني فكرة الأجانب اللى ماخذين خير هالبلد ومستولين على حقوق ووظايف عيالها بينما احنا مو لاقيين مكان نتوظف فيه ..!!

تنرفزني فكرة الى طاح الجمل كثرة سكاكينه وان الناس ماعاد فيها خير وينسون كل الزين ويتذكرون الشين بلحظة..

تنرفزني بعض الناس اللى يلبسون أقنعة القسوة واللامبالاة مع ناس يحبونهم بس بسبب خوفهم من الغدر او الجرح أو الوجع من ورا هالمحبة وأقوللهم ترا الكلمة الطيبة صدقة وعامل الناس كما تحب ان يعاملوك ..

تنرفزني طيور الظلام اللى فردت جنحانها على سمانا وقاعد ترجع البلد للخلف در وامنيتها تحويلها الى "قندهار" ثانية .. واقول ارحم ترحم ترا يا جماعة انتوا فاهمين الدين غلط وقمع الحريات هذا راح يجيله يوم وينقلب عليكم ..آميييييييييين

ينرفزني ان كل شي بهالبلد محتاج واسطه واللى ماله ظهر ينداس بشبشب زنوبة وانتوا بكرامه ..

تنرفزني المسجات اللي تزف الينا اخبار خطبة فلانة بنت فلانة بنت علانة على فلان الفلاني أمه فلانه وخدامتهم فلانه وأقولهم آخر همي أخبار المجتمع .. الله يهني سعيد بسعيده واحنا شكو؟؟؟؟

ينرفزني اللى يغلط عليك وبعدين يرجع يتكلم معاك ويتغشمر وكأن شيئا لم يكن ، مايدري انه هالشي يسبب تراكمات وعمره التجاهل ما يحل أي خلاف أو موضوع ؟؟

وايد الأشياء اللى تنرفز لكن مابي انرفزكم أكثر .. ملحوظة هذا الموضوع قابل للتعديل والاضافه خصوصا ان النرفزات ما تخلص ..

اتمنى تشاركوني نرفزاتكم ..

تصبحون على يوم خالي من أي عوامل تنرفز ..

السبت، 17 أبريل، 2010

ابــــن الأصــــــول


لم تستهويني السياسة يوما ما ، بل وأجد فيها كم من النصب والمؤمرات والقذارة ما لا يتحمله قلبي النقي .. ولم أتبع تيار أو حزب معين طوال حياتي ولا أؤمن بأي سياسي أو زعيم أجد به مثل يقتدى به ..
ولم أفكر عندما قررت بأن انشأ هذه المدونةبأن أكتب يوما ما عن السياسة بأي شكل من الأشكال، ولكني أجد نفسي مرغمه على كتابة هذه السطور فقد كنت أشاهد مسرحية هزليه مضحكة منذ يومين بطلها رجل أصيل وابن اصول .. رجل قرر ان يعيد بناء سور الكويت ليحصر به نفسه ويضعنا خارج هذا السور ..
فهاهو بكل ثقة وعنجهية وبفم لا يقفله بعد أن يلقي بحكمه الرائعة وبسيجاره الذي يلوح به كلما نادى على أبناء الكويت الأصيلين .. رجل قرر ان يغض البصر عن كل ما مرت ويمر به بلدي الحبيب من محن ماضيه وآتيه وتبني قضية واحدة فقط .. ألا وهو قضية ازدواج الجنسية .
فقد نسي كل الفساد الهائل في هذا البلد ولم يأتي بسيرة تخصيص النفط الذي حتما سيلقي علينا بقنبلة نووية تجتاح أغلب المواطنين على هذه الأرض ..وأصبح شغله الشاغل "الطراثيث" وكيفية أعطاء الجنسية لرجل اسمه معلاق أو آخر اسمه مسمار ؟!!!
وكيف نحمي أهالي الكويت "السنعين" من ذوي الأسامي الدخيله ..
وتناسى من قام باعطائهم تلك الجنسية وضمهم الى شعب الله المختار "الكويتيون" بالاساس!!
فهذا الرجل يستطيع أن يميز بالسمع من هو الكويتي الاصيل ومن هو الكويتي بالحيلة ..
ويدعو لتصفية هذا الشعب ووضعه بمنخل أرز لأختيار الحبة الصافيه الطويلة اللذيذة الصالحة لعمل مكبوس لحم بدهن عداني أصلي أو بدماء زرقاء ..
المصيبة ليست وجوده ، فشاكلته من يحب الظهور كثيرون على مر التاريخ ولم يكونوا سوا زوبعه في فنجان أو بالكثير فقاعة صابون ..
لكن المصيبة الحقيقية هي في عدم استعياب هذا الشعب بخطورة وجود أمثاله ممن يشيعون الفوضى والشقاق والتفرقة والطائفيه .. ونحن هنا على كف عفريت ونطلب من الله السلامة ..
من يذهب الى موقع "يوتوب" يجد فيديو في انتخابات 2008 يقف به مع مسلم البراك ويشيد برجولته ليأتي في فيديو آخر في انتخابات 2009 ويصبح مسلم البراك الد اعدائه ..كيف نثق برجل يغير مبادئه كما يغير دشداشته المعبأه برائحة سيجاره الطويل ..
ان هذا الرجل يقول للناس بأن الأصيل هو من يستهزئ بأسامي الأخرين مع اننا لا نختار أسماءنا ، ويشبه الكويتي الأصيل بالصحابه كرم الله وجههم حيث انهم اختاروا الاسلام باقتناع والكويتي الغير اصيل من ولد ليجد آباؤه مسلمون فكان اسلامه تحصيل حاصل بالفطره .

أقول لأبن الأصول كفاك تفاهه وعنجهيه فقد أصابتني مقابلتك بالغثيان وجعلتني افكر للمرة المليون بالكويت الى أين ؟؟؟؟؟
الحسنه الوحيدة هي انك جعلتني اكتب بعد فترة ركود وأشكرك عليها .. وعلى خدماتك الجليله التي قدمتها لهذا البلد ..يا أصيل يا أويصل .. يا جاهل يا جويهل ..


تصبحون على كويت خاليه من أشكاله ..

الثلاثاء، 6 أبريل، 2010

فــحــولــه لـلـبـيـع


من عادتي عندما أقرأ الجريدة في الصباح أن اتصفح الجرائد الاعلانية المصاحبة لها فلدي هواية غريبة وهي مشاهدة الأرقام التي يتم الاعلان عنها من قبل شركات الهواتف النقالة ..في هذا الصباح افتح تلك الجريدة وأجد مالايقل عن 4 صفحات من الدعاية المهولة لجميع أدوية الفحولة والتي تلغي الانسانية من الرجل وتحوله الى كائن من كائنات الغاب ..
فها هو "الأسد الأفريقي" يعدك بليلة تصبح فيها طرزان زمانك وكبسولات "رأس الذئب" لاصطياد أكبر عدد ممكن من العنزات .. أما كريم "ملك النمور" فهو لسرعة الصيد والهرب من ما تم اصطياده.. واذا كنت من هواة الشخصيات الخيالية فهاهي كبسولة "سوبرمان الأفريقي" تطير بك وتجعلك جبل لا يهزك ريح .. ولا ننسى دهان "قرن المارد" لتحقيق كل امنيات ورغبات فريستك .. بقرنك ..
أو دهان "هرقل " لليلة مدمرة عليك وعلى أعدائك .. وياحبذا لو تختمها بحبوب "تنين النار" حتى تصبح ليلتك الحمراء جهنم وبئس المصير ..
وفي حالة عدم رضائك وسأمك من كل الكائنات البرية فهناك حبوب "القرش الأزرق" وطبعا معروف انها لاصطياد حورية البحر ..
لا أعلم سر تلك الحاجه المستميته لدي الرجال في أن يتخلوا عن انسانيتهم في هذه اللحظات الحميمة جدا ؟؟!!
ومن قام بخداعهم وايهامهم بأن الأنثى تريد أن تعاشر اسود ونمور وحيوانات ضارية ؟؟
فالمعروف عن المرأة حاجتها للرومانسية والحنان ولمن يقوم باحتوائها لا من يلقي عليها بقنابله وصواريخه النارية أو يرميها في قفص الأسود بالسيرك ..
فرسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام قد وصانا وقال "لا تأتوا نساؤكم كالبهائم "
ونحن بارادتنا وكامل حريتنا نتشبه بهم ، ليس ذلك وحسب بل بأشرسهم وأشدهم ضراوة ..
مع العلم بأنه من أكثر الحيوانات تكاثرا الأرانب ومع هذا لا نجد هناك دهان بأسم "الأرنب الجبار" أو حبوب بأسم "سوبر بني"

يامعشر الرجال ..يامن لا فرار لنا منكم الا اليكم .. رفقا بنساؤكم .. أحبونا حتى نهديكم الجنة على الأرض .. فنحن نريدكم بشر بضعفكم قبل قوتكم الوهمية، بعطفكم علينا قبل شراستكم المؤقته ، بالأمان والراحة قبل الخوف والرعب من زئير أسد أو مخالب نمر ..
في النهاية نحن لبعض سكنا ورفقة ومودة .

*نصيحة وفروا تلك المبالغ التي تبعثرونها على أوهام الفحولة المنتظرة وقوموا بشراء هدية بها لرفيقة دربكم وشريكة حياتكم ونصفكم الحلو ..

تصبحون على فحولة طبيعية خالية من أي عقاقير ...

الجمعة، 26 مارس، 2010

الى كل من غابوا..


كلنا نعلم بأن أقسى مافي الحياة هو الموت ..والموت لي معه قصص وروايات منذ الطفولة..بداية بحبيبي وعزي وراس مالي .. أبي الحبيب
فقد رحل عنا وانا طفلة في العاشرة من عمري ..
فقداني لذلك الراحل الكبير زرع بداخلي رحلة طويلة من البحث عنه وعن الأمان الذي رحل معه ، سنوات امتدت الى الآن وانا امرأة في الثلاثين .. ولازالت رحلة البحث مستمرة .
الموت علينا حق .. ولأن الله حق فلابد بأن نسلم باالموت ونعترف به .
رغم أن الانكار والرفض لتلك الحقيقة تجعلنا اقوى وتجنبنا نوعا ما الألم الرهيب الى أن مرور الأيام واتساع فجوة الفقد وذلك الوحش الذي ينهش بخلايانا من حنين وحاجة الى الشخص الذي فارقناه ، لابد وأن يجعلك تقر وتعترف بتلك الحقيقة وان تسلم بأن من نحبه قد رحل عنا والا الأبد ..
مؤخرا كانت لي معركه أخرى مع الموت .. فقد خطف مني طفولتي وصبايا ومن شاركتني أغلب صفحات كتابي .. ورغم مرور أشهر على رحيلها فلا زلت في مرحلة الانكار والهروب من الواقع
وبرغم كل تجاربي الحديثة والقديمة مع المذكور سلفا ..الا أنني أجد نفسي غير قادرة على التعامل بعقلانية وموضوعيه مع من فقدوا أحبابهم .. فلا أستطيع أن أصبح مثل تلك الغربان التي تحاوط المصابين من كل جانب وتطلب منهم عدم البكاء وتحثهم على ابتلاع حزنهم بداخلهم حتى يكبر الألم وتتفجر شظاياه في أحشائهم على شكل أمراض نفسية وعضوية ..ولا استطيع امتصاص هذا الوجع الذي يفيض انينا ويمطر دموعا من أعز الناس لديك لأن اناء حزني قد وصل للذروة ولا يتحمل سكب المزيد به ...
كل مافي وسعي أن اقدمه هو وجودي بجانبهم لأشاطرهم كأس المرارة ولوعة الفراق.
قالت لي أمي ذات يوم بأن الانسان لكي يصبح ذهب لابد له من أن ينصهر ، ولا شئ يصهر أكثر من نيران الحزن وسعير الفقدان ..فقدان الأحبة ..
بالنهاية هي رحلة ولابد لنا أن نمضى بها حتى يصل كل منا الى محطة وصوله ..وهناك حتما سنلتقي بمن سبقنا في الوصول ..
"أحبتنا ..رحلتم عنا أجسادا وبقيت أرواحكم ساكنه بنا ، منصهرة مع أحزاننا ومخلدين في قلوبنا ما حيينا "

* هذه المدونه اهداء الى أرواح كل من رحلوا عنا وتركونا ننتظر